تمزق الأربطة

يستخدم الناس بشكل متداخل مصطلحي التواء وتمزق، لوصف بعض الإصابات ومنها التواء الكاحل او تمزق أربطة الركبة على أنهم نفس الشيء. لكنهم مختلفين وليسوا نفس الشيء.

التمزق (sprain) هو عملية شد أو تمزق تحدث في الأربطة. الأربطة هي مجموعة من الأنسجة الليفية التي تعمل على توصيل العظام ببعضها البعض في المفاصل.

الالتواء (strain) هو عملية شد أو تمزق أيضا، لكنها تحدث في العضلات أو الأوتار. الأوتار تعمل على ربط العضلات مع العظام.

تمزق أربطة الركبة

أسباب التمزق في الأربطة والالتواء ؟

كيف يحدث التمزق في الأربطة sprain؟

يحدث التمزق في الأربطة عادة عندما يسقط الشخص،يلتوي، أو يصاب بشكل يجبر جسمه على تغيير وضعه الطبيعي.

أكثر أنواع تمزق الأربطة شيوعا هو تمزق أربطة الكاحل، ومن الأنواع الشائعة أيضا تمزق أربطة المعصم وأصابع اليد.

كيف يحدث الالتواء strain؟

الرياضيين في رياضات الالتحام، مثل كرة القدم،الهوكي،والملاكمة من أكثر الناس في احتمالية تعرضهم للالتواء في المفاصل. حتى في رياضات عدم الالتحام مثل التنس،الجولف،التجديف، تكرار فعل نفس الحركة تكرارا ومرارا قد يؤدي الي الالتواء في اليد.

هذه الإصابات قد تحدث أيضا عند ممارسة الأنشطة في صالات الإعداد البدني، أو قد تحدث في المنزل أو مكان العمل، خاصة في حال قيامك بأنشطة فيها رفع كثير للأحمال الثقيلة.

أكثر المفاصل المعرضة للتمزق في الأربطة أو الالتواء:

  • الكاحل.
  • الركبة.
  • المعصم.
  • ابهام اليد.

تمزق أربطة اليد

أعراض التمزق في الأربطة والالتواء ؟

الأعراض متشابهة للغاية في كلا الإصابتين. ذلك لأن الإصابتين نفسهما متشابهتين للغاية. لذلك فانه ليس غريبا الخلط بين الإصابتين.

الأعراض الشائعة لتمزق الأربطة الأعراض الشائعة للالتواء
·        الكدمات.

·        الألم حول المفصل المصاب.

·        التورم.

·        المرونة المحدودة للمفصل.

·        الصعوبة الشديدة في استخدام المفصل المصاب.

• التشنجات العضلية.

• الألم حول المفصل المصاب.

• التورم.

• المرونة المحدودة للمفصل.

• الصعوبة الشديدة في استخدام المفصل المصاب.

كما هو واضح فان الفرق الرئيسي هو أنه في حالة التمزق في الأربطة قد تظهر بعض الكدمات في المنطقة المصابة، بينما في حالة الالتواء قد يحدث بعض التشنجات العضلية في المنطقة المصابة.

العوامل المساعدة على الإصابة بتمزق الأربطة أو الالتواء؟

أي شخص معرض للإصابة بالتمزق في الأربطة أو الالتواءات، لكن هناك بعض العوامل التي قد تزيد من فرص تعرضك لهذه الإصابات ومنها:

  • القوام غير المناسب. عدم توافر الظروف المناسبة تسبب ضعف العضلات والمفاصل ويجعلها غير قادرة علي دعم الحركة بشكل كامل.
  • عدم استخدام التجهيزات المناسبة. استخدام التجهيزات البالية والمتهالكة يزيد من خطر الإصابة بالتمزق والالتواء. من المهم للغاية المحافظة على أي معدات أو أجهزة أو أحذية خاصة بممارسة الرياضة بحالة جيدة.
  • عدم القيام بعمليات الإحماء. حيث أن عمليات الإحماء قبل ممارسة الأنشطة الرياضية والتهدئة بعد الانتهاء من ممارسة الأنشطة الرياضية تساعد على منع الإصابة. عمليات الإحماء تعمل على الإطالة الهادئة للعضلات مع زيادة مدي الحركة للعضلة. الاطالة الهادئة تعمل على تقوية العضلات مما يقدما دعما أفضل للمفصل.
  • الإجهاد. حيث كونك مجهدا، لا يساعدك علي تحمل وزن جسمك بشكل جيد. لذا في حالة الإجهاد لن تقوي على ممارسة الأنشطة بشكل جيد. قم بترتيب أيام للراحة بين أيام ممارسة الرياضة لكي يتمكن الجسم من الراحة والتعافي.
  • البيئة المحيطة. البلل،الانزلاق، الأسطح المغطاة بالثلج عير أمنة للمشي. هذه عوامل لا يمكن التحكم فيها. لكن اتخاذ الحيطة حال تواجدها حولنا يساعد على تجنب الإصابة.

تشخيص تمزق الأربطة والالتواء

يقوم الأطباء غالبا بتشخيص تمزق الأربطة أو الالتواء باستبعاد الأسباب الأخرى للأعراض. بعد كشف إكلينيكي بسيط، قد يطلب الطبيب أشعة إكس. أشعة إكس سوف تثبت وجود كسر في العظام من عدمه.

في حالة عدم وضوح الأمر بشكل وافي من خلال أشعة إكس، قد يطلب الطبيب نوع أخر من الأشعة التشخيصية يسمي أشعة الرنين المغناطيسي. تستطيع هذه الأشعة تقديم رؤية مفصلة للغاية للمفصل. تستطيع أشعة الرنين المغناطيسي إظهار أي كسور صغيرة أو رقيقة للغاية لا تظهر في أشعة إكس.

في حال عدم إظهار كلا من أشعة إكس وأشعة الرنين المغناطيسي لأي كسور في العظام، سيقوم الطبيب بتشخيص الحالة أيا كانت تمزق في الأربطة أو التواء.

تمزق أربطة الكاحل

علاج تمزق الأربطة والالتواء ؟

التمزقات والالتواءات البسيطة يتم علاجها بنفس الأسلوب. هذا الأسلوب يشمل الآتي:

  • الراحة: قم بإراحة المفصل المصاب، أو حاول عدم استخدامه بينما يتعافى. هذا سوف يعطي الفرصة والوقت للمفصل للتعافي.
  • الثلج: الثلج يساعد على تقليل التورم والالتهاب. لا تستخدم الثلج بشكل مباشر على الجلد. بدلا من ذلك قم بربط فوطة أو قطعة من القماش حول كيس من الثلج. ضعها فوق المنطقة المصابة لنحو 20 دقيقة، ثم قم بإزالتها لمدة 20 دقيقة. قم بتكرار ذلك قدر المستطاع خلال أول يوم أو يومين.
  • الضغط: الضغط أو الكبس يساعد على تقليل التورم. قم بربط المفصل المصاب برباط ضاغط. لا تقم بربطه بشدة زائدة لكيلا تمنع تدفق الدم.
  • الرفع: حاول إبقاء المفصل المصاب دائما مرفوعا أعلي من مستوي القلب. هذا سوف يساعد على تقليل التورم. في حالة كون مفصل الكاحل أو الركبة هو المفصل المصاب،ذلك قد يعني بقائك مستلقيا على السرير أو الأريكة لمدة يومين على الأقل بعد الإصابة. في حالة عدم القدرة على الرفع فوق مستوي القلب، فإن بقاؤه موازيا للأرض أيضان يكون مفيدا.

في أول يومين فإن إتباع ما سبق ذكره، قد يجعلك تحس بالراحة ويخفف من الأعراض.

في الحالات الشديدة من تمزق الأربطة والالتواءات قد يتطلب الأمر اللجوء للتدخل الجراحي لإصلاح التلف أو التمزق في الأوتار،الأربطة، العضلات. في حالة مواجهتك لأي من الآتي، قم فورا بزيارة الطبيب:

  • الصعوبة في المشي أو الحركة بدون ألم شديد.
  • عدم القدرة على تحريك أو ثني المفصل المصاب.
  • الإحساس بخدر أو تنميل حول المفصل المصاب.

توقعات الشفاء من تمزق الأربطة والالتواءات:

في الحالات البسيطة، معظم الناس يستطيعون العودة لبعض الأنشطة المحدودة خلال يومين أو ثلاثة أيام. في حالة كونها إصابة متوسطة، قد تحتاج لنحو أسبوع للتعافي. حتى في حالة إحساسك بالقدرة على ممارسة الأنشطة بشكل طبيعي مرة أخري، قم باتخاذ المزيد من الاحتياطات لحماية المفصل المصاب. قد تكون في حاجة لربط المفصل برباط ضاغط لمساعدة ودعم المفصل في عملية التعافي حتى تأخذ الأنسجة وقتها للتعافي.

في الحالات الشديدة قد تكون في حاجة لمزيد من الوقت للتعافي. كما قد تحتاج للعلاج الطبيعي للمساعدة في استعادة القوة ومدي الحركة للمفصل المصاب.

في حال وجود بعض المشاكل في المفصل المصاب بعد أسبوعين من الإصابة، ستكون مضطرا لزيارة الطبيب. استدامة الألم أو الصعوبة في الحركة قد تكون علامة لمشكلة أخري.

الوقاية من تمزق الأربطة والالتواءات:

بعض الإصابات ستحدث حتى إن كنت جاهز بدنيا، أو مستعدا لذلك. ورغم ذلك تحدث الحوادث أيضا. لكن وضع هذه النقاط في الاعتبار قد يساعد على تقليل فرص الإصابة بتمزق الأربطة والالتواء:

    • عمليات الإحماء والإطالة: ممارسة الأنشطة الرياضية بدون احماء أو إطالة يكون مضرا للمفاصل. قم بالإحماء، الإطالة، قم بإعطاء المفاصل الوقت لتكون جاهزة للأنشطة البدنية.
    • التدريب باستمرار: التدريبات المعتدلة كل يوم أفضل من التدريبات العنيفة مرة واحدة أو مرتين في الأسبوع. ذلك يجعل العضلات أكثر رشاقة وليونة. لذا سيكون لديها القدرة على التعافي واكتساب القوة مع الوقت. في حالة عدم القدرة على التدريب لمدة 30 دقيقة يوميا دفعة واحدة، قم بتقسيمها الي 3 فترات للتدريب مدة كل منها 10 دقائق. تعتبر حتى فترة بسيطة من المشي بعد تناول الغذاء كافية.
    • خذ الحذر اللازم عندما تمطر في الخارج، أو يتساقط الثلج، كن حذرا أثناء المشي. قم بارتداء الحذاء ذو أرضية مناسبةولا تسرع في خطواتك.
    • قم بإراحة العضلات. حيث أن الجلوس أو الوقوف لفترات طويلة مع تكرار الحركات العنيفة يعرض العضلات للإرهاق. قم بأخذ راحة على فترات منتظمة، قم ببعض الإطالة السريعة، حاول إعطاء عضلاتك الراحة كلما استطعت ذلك.
  • الاستثمار في معدات وأجهزة رياضية جيدة: في حالة كونك مهتما بالرياضة بشكل جاد، يجب عليك اختيار المعدات والأجهزة والملابس والأحذية المناسبة. الأشياء الرديئة أو المتهالكة مما سبق ذكره لن تقوم بتقديم الحماية والدعم الكافي لمفاصلك وعضلاتك.